عندما يعاني الإنسان من الأنيميا ، فإن جسمه لا ينتج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، إنما يُضيّع الكثير منها أو يتلفها بسرعة تفوق قدرته على إنتاج خلايا دم جديدة.

الأنواع الشائعة من الأنيميا - فقر الدم - ومسبباتها تشمل:

فقر الدم الناجم عن عَوَز الحديد (Iron deficiency anemia): هذا النوع الشائع من فقر الدم يصيب ما يقارب 2 – 3% من سكان الولايات المتحدة البالغين. والسبب لحدوثه هو نقص الحديد في الجسم. ذلك أن نخاع العظم يحتاج إلى الحديد من أجل إنتاج الهيموجلوبين، وإن لم يكن تزويد الحديد كافيا، فلن يستطيع الجسم إنتاج كمية كافية من الهيموجلوبين لخلايا الدم الحمراء.

فقر الدم الناجم عن عوز الفيتامينات (Vitamin Deficiency Anemia): بالإضافة إلى حاجته إلى الحديد، يحتاج الجسم أيضا إلىحمض الفوليك (Folic acid) وإلى فيتامين "ب 12" (Vitamin B12) لإنتاج كمية كافية من خلايا الدم الحمراء الصحيحة. النظام الغذائي الذي ينقصه أحد المركبات الغذائية الحيوية، يمكن أن يؤدي إلى خفض إنتاج خلايا الدم الحمراء. هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم قدرة جسمهم على امتصاص فيتامين B-12  بشكل فعال.

فقر الدم كعَرَض لمرض مزمن: الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، مثل السرطان (Cancer)، الإيدز (متلازمة العوز المناعي المكتسب - AIDS)، مرض النقرس (Gout)، داء كرون (Crohn’s disease)، وأمراض التهابية مزمنة أخرى، بإمكانها التأثير على إنتاج خلايا الدم الحمراء، والتسبب بالتالي بفقر دم مزمن. كما يمكن أن تؤدي الإصابة بفشل الكلى أيضا، إلى فقر الدم.

 فقر الدم اللَّاتَنَسُّجِي ُّ(Aplastic anemia): هذا النوع من فقر الدم نادر جدا، لكنه يشكل خطرا على الحياة. وهو يحدث نتيجة لتدني قدرة نخاع العظم على إنتاج أنواع خلايا الدم الثلاثة (خلايا الدم الحمراء، البيضاء وصفائح الدم). ولا يزال سبب فقر الدم اللاتنسجي غير معروف في معظم الحالات. ولكن، هنالك اعتقاد بأن له علاقة بأمراض تمس بعمل الجهاز المناعي (Immune system).

فقر الدم الناجم عن مرض في نخاع العظم: العديد من الأمراض، مثل ابيضاض الدم (اللوكيميا - Leukemia)، خلل التنسج النخاعي (Myelodysplasia) تكون عبارة عن حالة طبية سابقة للوكيميا ويمكنها أن تؤدي إلى ظهور فقر دم والتأثير على نخاع العظم. تأثيرات الاضطرابات السرطانية- أو شبه السرطانية، هذه يمكن أن تتراوح بين التغيير المعتدل جدا في كميات إنتاج خلايا الدم وحتى التوقف الكامل عن إنتاجها بما يشكل خطرا على الحياة. كما أن هنالك أنواعا أخرى من السرطان تهاجم الدم ونخاع العظم، مثل الورم النقيي المتعدد (Multiple myeloma)، اضطرابات التكاثر النقوي (Myeloproliferative disorders)، الورم اللمفي (lymphoma).

فقر الدم الناجم عن انحلال الدم (Hemolysis): هذه المجموعة من أنواع فقر الدم تتطور عندما يتم إتلاف خلايا الدم الحمراء بسرعة تفوق قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا دم جديدة.

الإصابة ببعض الأمراض: هنالك أمراض دم معينة بإمكانها التسبب بتلف خلايا الدم الحمراء بشكل مكثف. الاضطرابات في الجهاز المناعي يمكن أن تدفع الجسم إلى إنتاج أضداد (Antibodies) لخلايا الدم الحمراء، والتسبب بإتلافها قبل الأوان. كما أن تناول أدوية معينة، كأنواع مختلفة من المضادات الحيوية (Antibiotics) المستعملة لمعالجة أنواع مختلفة من العدوى (التلوثات)، يمكن أن يتسبب، أيضا، بتلف خلايا الدم الحمراء.

فقر الدم المنجلي (Sickle cell anemia): هذا النوع من فقر الدم يكون أحيانا حادًا، ينتقل بالوراثة، وفي معظم الحالات يصيب الناس ذوي الأصول الإفريقية، العربية أو بحر المتوسطية. هذا النوع من فقر الدم يحدث نتيجة لخلل في الهيموجلوبين يجعل خلايا الدم الحمراء ذات شكل استثنائي يشبه المنجل. هذا الشكل من خلايا الدم الحمراء يسبب ضمور هذه الخلايا وموتها قبل الأوان، وهكذا يسبب نقصا مزمنا في خلايا الدم الحمراء.

أنواع أخرى من فقر الدم: هنالك أنواع إضافية أخرى من فقر الدم، هي أنواع أكثر ندرة مثل مرض الثلاسيميا (Thalassemia)، وأنواع تنجم عن عيوب في الهيموجلوبين. وأحيانا، لا يمكن الوصول إلى تشخيص دقيق لسبب ظهور الأنيميا.

المصدر: موقع ويب طب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة
نشرت فى 16 أغسطس 2017 بواسطة se7tna

صحتنا

se7tna
بوابة تهتم بالصحة وكيفية المحافظة عليها .. وأهم الأمراض وكيفية الوقاية منها »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

59,724